دور الأرشيفات العربية في حفظ المخطوطات والعناية بها

عقد الفرع الإقليمي العربي للمجلس الدولي للأرشيف (عربيكا) مساء يوم الأحد الموافق 17 أبريل من عام 2022م، لقاء علمياً افتراضياً بعنوان "دور الأرشيفات العربية في حفظ المخطوطات والعناية بها"، وذلك بمناسبة الاحتفاء بيوم المخطوط العربي 2022م، بمشاركة كل من: مدير معهد المخطوطات العربية الدكتور مراد الريفي، وعضو هيئة التدريس بقسم التاريخ بجامعة الملك سعود الدكتور حمد العنقري
وأوضح الدكتور الريفي في ورقته العلمية دور معهد المخطوطات العربية في الحفاظ على المخطوطات والعناية بها، والتطبيقات العملية لذلك، معرّجاً على تاريخ بداية المعهد منذ عام 1946م ودوره الكبير في الإنتاج المعرفي والفكري حتى أصبح مرجعا علميا في دراسات علم المخطوطات
وبيّن دور العلماء والمفكرين الذين تعاونوا في عمل المعهد منذ تأسيسه إلى يومنا الحاضر في زيادة رصيد المخطوطات بالمعهد والحفاظ عليها والعناية بها، مشيراً إلى أهمية نسخ وتصوير المخطوطات من أجل المحافظة عليها، مؤكداً أن هناك مخطوطات مصورة أصبحت أصلاً وذلك لاختفاء الأصل
وتطرق الدكتور الريفي إلى دور وحدة اليونيسكو بتصوير مكتبة العراق وتوثيقها، إضافة إلى أهمية رقمنة المخطوطات في المعاهد والمكتبات لحمايتها والمحافظة عليها
كما ناقش الدكتور حمد العنقري في ورقته العلمية تجربة دارة الملك عبدالعزيز في الحفاظ على المكتبات الوقفية بالمدينة المنورة، ودور الدارة في حصر 57 مكتبة في المدينة المنورة، وتكفلت بتعقيم مقتنياتها، وفهرسة أجزاء منها، وكذلك نقل مكتبة الملك عبدالعزيز من المدينة المنورة إلى مجمع الملك عبدالعزيز للمكتبات الوقفية، وإعداد خريطة مكتبات المدينة المنورة في القرن الرابع عشر، متطرقاً إلى الأعمال والأنشطة التي قامت بها دارة الملك عبدالعزيز للمكتبات الوقفية ومنها: الحفاظ على هذه المكتبات من الاندثار والتلف، وحفظ مقتنيات هذه المكتبات في مبايب معقمة ونظيفة، والإسهام في بناء هذه المكتبات متحفا ثقافيا للزوار، وإقامة المعارض، وإصدار الكتب التعريفية بالمكتبات الوقفية